القوات العراقية تقتحم مدينة الموصل من الشمال لأول مرة

dinaآخر تحديث : السبت 7 يناير 2017 - 8:43 صباحًا
القوات العراقية تقتحم مدينة الموصل من الشمال لأول مرة

القوات العراقية تقتحم مدينة الموصل من الشمال للمرة الأولى  في إطار مرحلة جديدة من المعركة التي تهدف لاستعادة المدينة من أيدي داعش و شهدت عبور قوات خاصة أحد الأنهار في جنح الليل في هجوم ليلي لم يسبق له مثيل.

وهذا ضمن هجوم جديد كبير بدأ الأسبوع الماضي للتوغل في المدينة بعد توقف لعدة أسابيع في الحملة المستمرة منذ نحو ثلاثة شهور بسبب اضطرار القوات لإبطاء وتيرة هجومها من أجل حماية المدنيين.

وأكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي  إن القوات ستقطع قريبا “رأس الأفعى” وتطرد التنظيم من أكبر معقل حضري له.

و يعنبر هجوم الموصل أكبر معركة برية في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة له عام 2003. ويشارك في هجوم الموصل قوة قوامها 100 ألف مقاتل تدعمها الولايات المتحدة.

غير أن المتشددين الذين يقدر عددهم ببضعة آلاف في الموصل ما زالوا يبدون مقاومة شرسة مستخدمين الهجمات الانتحارية بسيارات ملغومة ونيران القناصة.

وقال متحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب العراقي الذي تصدر معظم الهجوم إن قواته حققت تقدما ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في حملة ليلية عبر أحد روافد نهر دجلة في شرق الموصل.

و إن القوات استخدمت معدات خاصة ولجأت إلى عنصر المباغتة إذ أن العدو لم يكن يتوقع عملية في الليل لأن كل الحملات السابقة كانت نهارا.

وقال ضباط بموقع لقيادة العمليات  إن وحدات الجيش العراقي تقدمت في وقت لاحق بالمدينة من الشمال للمرة الأولى منذ بدء الهجوم في 17 أكتوبر تشرين الأول حيث دخلت مجمع مساكن الهضبة. ولم يتضح على الفور المساحة التي سيطرت عليها القوات من المنطقة في ضوء المقاومة من جانب التنظيم.

واستعادت القوات العراقية حتى الآن أكثر من نصف شرق الموصل لكنها لم تعبر نهر دجلة حتى الآن لمواجهة المتشددين الذين لا يزالون يحكمون السيطرة على الشطر الغربي من الموصل.

وفر أكثر من 100 ألف مدني لكن 1.5 مليون شخص بقوا فيها وقال قادة عسكريون إن هذا أجبر القوات الحكومية على إبطاء وتيرة تقدمها.

وتقوم القوات الأمريكية بدور في المرحلة الجديدة من المعركة أكثر وضوحا منه في أي وقت منذ انسحابها من البلاد في 2011. وأعاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما- الذي سحب القوات الأمريكية من العراق- إرسال آلاف المستشارين بعد أن اجتاحت الدولة الإسلامية شمال العراق في 2014.

وفي أحدث مرحلة من العملية تنتشر القوات الأمريكية بكثافة أشد لدعم الجيش العراقي والشرطة الاتحادية وقوات مكافحة الإرهاب ويمكن مشاهدتها قريبا جدا من خطوط الجبهة.

وأطلقت قوات أمريكية متمركزة جنوبي الموصل صواريخ من على عربات على أهداف للتنظيم في حي شمالي يوم الجمعة.

وقال قائد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة دعما للقوات العراقية هذا الأسبوع إن الجيش وقوات الأمن عززا التنسيق بينهما في الآونة الأخيرة ويكتسبون قوة دافعة.

وقال أحد سكان حي الميثاق الذي استعادت القوات العراقية السيطرة عليه مؤخرا إن الحياة بدأت تعود تدريجيا حيث يبيع تجار الطعام وإمدادات أخرى بالشوارع لكن قذائف المورتر التي يطلقها المتشددون تسقط بوتيرة متزايدة على المنطقة وقتلت عدة أشخاص يوم الخميس.

ورغم بقاء أغلب سكان الموصل داخل المدينة تقول الأمم المتحدة إن أكثر من 2000 يفرون يوميا ويتجه بعضهم إلى مخيمات تزداد ازدحاما في مناطق الريف المجاورة.

وقالت مصادر عسكرية إن القوات العراقية طردت المتشددين من منطقة إلى الشمال الغربي من بغداد صوب الحدود السورية في عملية منفصلة أصغر بدأت يوم الخميس جاءت في إطار المعركة الأوسع ضد التنظيم في محافظة الأنبار.

رابط مختصر
2017-01-07T08:43:43+00:00
2017-01-07T08:43:43+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة اليوم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

dina