أكد مسؤولون وشهود عيان إن مسلحا يعتقد أنه ممن شاركوا في حرب العراق فتح النار في منطقة استلام الحقائب في مطار فورت لودرديل-هوليوود الدولي في فلوريدا مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل قبل أن تحتجزه الشرطة.

وقال قائد شرطة مقاطعة بروارد للصحفيين في المطار إن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب ثمانية آخرون .

وقال مفوض المقاطعة تشيب لاماركا على تويتر إن المسلح وصل على متن رحلة قادمة من كندا ببندقية مؤمنة في أمتعته ثم استلم حقيبته وتوجه لدورة المياه ولقمها بالذخيرة قبل أن يخرج ويفتح النار.

وأظهرت لقطات فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي قتلى ومصابين على الأرض بجوار منطقة استلام الحقائب وأشخاصا يجثون لمساعدتهم.

وقال إسرائيل إن مطلق النار لم يصب بأذى إذ أن أفراد قوات الأمن لم يطلقوا عليه النار وأضاف أن من السابق لأوانه تحديد الدافع وراء الهجوم.

وتم تحديد هوية المهاجم واسمه استيبان سانتياجو (26 عاما) ولديه بطاقة هوية تخص الجيش الأمريكي وفقا لما ذكره متحدث باسم السناتور بيل نيلسون من ولاية فلوريدا الذي تحدث مع المسؤولين في إدارة أمن وسائل النقل.

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم نشر اسمه إن شخصا عمره 26 عاما واسمه استيبان سانتياجو تم تسريحه بشكل مشرف من الحرس الوطني العام الماضي وقام بالخدمة في العراق .

وذكرت محطة (إم.إس.إن.بي.سي) عن شهود قولهم إن مطلق النار الذي لم يردد أي عبارات كان يرتدي قميصا يحمل شعار سلسلة أفلام (ستار ورز).

ووصف جون شليتشر -الذي قال لمحطة (إم.إس.إن.بي.سي) إنه شاهد الهجوم- المسلح بأنه “رجل نحيف” وكان “يطلق النار علينا مباشرة”.

و “خفضت رأسي وبدأت أتلو صلوات” وأشار إلى أن زوجته قدمت إسعافات أولية لشخص أصيب بطلق ناري في الرأس.

و إن والدة زوجته استخدمت معطفها للاعتناء بمصاب آخر لكن تبين أنه فارق الحياة بالفعل.

و أن المسلح أعاد تلقيم سلاحه ليطلق النار مرة ثانية لكنه لم يتمكن من تحديد عدد الطلقات التي أطلقها المهاجم.