الحرس الثوري الايراني : الانتقام الصعب لأغتيال قاسم سليماني قادم

admin
أخبار
admin26 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
الحرس الثوري الايراني : الانتقام الصعب لأغتيال قاسم سليماني قادم

أكد نائب قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الايراني , محمد حجازي , أن ايران ستنفذ ” الانتقام الصعب ” لاغتيال القائد السابق لفيلق القدس , قاسم سليماني , من الولايات المتحدة الامريكية في ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد مطلع العام الجاري .

وأضاف محمد حجازي في تصريحات من مدينة أصفهان وسط ايران , ان توقيت وطريقة الانتقام الصعب مرتبطان بالظروف , وأوضح أن بلاده تريد تنفيذ الانتقام ضد الأمرين والمنفذين للجريمة “.

وقال حجازي ان ايران وجهت ” حتى الأن صفعتين لأمريكا ” زعاما أن ” الأولى كانت مراسم التشيع الحاشد لقاسم سليماني والثانية قصف قاعدة عين الاسد الامريكية في العراق بصواريخ ايرانية يوم 8 يناير 2020 .

واضاف حجازي أن القصف الصاروخي الايراني على القاعدة الامريكية ” كان الأول من نوعه حيث لم تستهدف أي دولة قاعدة امريكية منذ الحرب العالمية الثانية لكن ايران قامت بذلك “.

كذلك اعتبر حجازي أن هناك “صفعتين أخريين” ستوجهان ضد الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن الصفعة الثالثة هي “إلحاق هزيمة ناعمة بأميركا في المنطقة”، وقال إنها “قيد الوقوع، إذ إن دول المنطقة لا تعمل بإرادة أميركا، وهذا يعني أن القدرة الناعمة الأميركية وفرض الإرادة من دون دفع تكاليف سيواجهان هزيمة”.

وأوضح أن “آخر صفعة هي طرد القوات الأميركية من المنطقة”، مؤكدا أن “هذه مجرد صفعات لكن الانتقام الصعب سيبقى في مكانه”.

وتأتي تصريحات القائد العسكري الإيراني قبل أسبوع تقريبا من حلول الذكرى الأولى لاغتيال قائد “فيلق القدس” السابق، وسط توقعات باحتمال قيام إيران عبر حلفائها بتوجيه ضربات للقوات الأميركية في العراق.

وفي السياق، تعرضت السفارة الأميركية في العراق الأحد الماضي لهجمات صاروخية، اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب طهران بالوقوف وراءها، في وقت اعتبرت فيه الخارجية الإيرانية أن الهجمات على المقرات الدبلوماسية “أمر مرفوض”.

وكان التلفزيون الإيراني قد كشف الأربعاء أن قائد “فيلق القدس”، إسماعيل قاآني، زار العراق والتقى في بغداد كبار المسؤولين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.