الصليب الأحمر الدولي يعلن أستعداده للتوسط في صفقة تبادل أسرى بين المقاومة والاحتلال

admin
أخبار
admin3 يونيو 2021آخر تحديث : منذ أسبوعين
الصليب الأحمر الدولي يعلن أستعداده للتوسط في صفقة تبادل أسرى بين المقاومة والاحتلال

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر , أستعدادها للوساطة المحايدة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الاسرائيلي لاجراء عملية تبادل للأسرى .

وقال مدير عام اللجنة الدولية للصليب الأحمر , روبير مارديني , الخميس ” لقد أبلغت الطرفين باستعدادنا لأن نكون وسيط محايد بينهما في حالة التفاوض لاجراء تبادل للمعتقلين أو للرفات البشرية , للعائلات الحق في معرفة مصير أحبائهم والحزن والمضى قدمآ في الحياة “.

جاء ذلك في تصريح صادر عن مارديني تلاه في مؤتمر صحافي في مدينة القدس في ختام زيارة له للاراضي الفلسطينية والاحتلال الاسرائيلي .

وتحتفظ “حماس” بأربعة إسرائيليين، بينهم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف عام 2014 (دون الإفصاح عن مصيرهما أو وضعهما الصحي)، بينما دخل الآخران غزة في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية.

وفي المقابل، تعتقل إسرائيل نحو 4650 فلسطيني، بينهم 39 سيدة، ونحو 180 قاصرا، حسب نادي الأسير الفلسطيني.

وفي موضوع آخر، تطرق مارديني للأوضاع الإنسانية الصعبة في قطاع غزة، التي زارها أمس الأربعاء.

وقال في هذا الصدد “ما شاركني إيّاه الناس هو إحساسٌ عميقٌ بالإرهاق واليأس وعدم القدرة على رؤية مستقبلٍ أفضل للأجيال الشابّة في المنطقة”.

وأضاف “يحتاج سكان غزة للمساعدات الإنسانية، إلّا أنّ المساعدات لا يمكن أن تمنع عودة شبه حتمية لليالٍ تملؤها أصوات الرعب في مرحلة ما في المستقبل القريب أو البعيد، فلا يمكن تحقيق مستقبلٍ أفضل إلا بالحلول السياسية”.

وتابع “لقد تركت جولة التصعيد الأخيرة أثراً كبيراً على الناس في غزة، مع كلّ جولةٍ جديدةٍ من القتال، يجد سكان غزة منازلهم وسبل عيشهم مدمّرةً مرةً تلو الأخرى، فيصبح حالهم أسوأ ممّا كان عليه، لقد سئموا من الحديث عن القدرة على التأقلم، فهي ببساطة عبارة تضمر في طيّاتها انعدام الخيارات المتاحة أمام أشخاصٍ يُجبرون على التحمّل وإكمال حياتهم بما تبقّى لديهم مراراً وتكراراً”.

وعلى الجانب الآخر، قال إن المدنيين في إسرائيل، “دفعوا ثمناً باهظاً، إذ أصبح البقاء بالقرب من الملاجئ أمراً طبيعياً للمجتمعات في جنوب إسرائيل، كما هو الحال مع الحرائق الناجمة عن البالونات الحارقة التي تلحق الضرر بالأراضي الزراعية وسبل العيش”.

وأكمل “تترك حلقات الخوف والدمار المتكرّرة على جانبي السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل أثراً نفسياً، سيتردّد صداه لسنواتٍ عديدةٍ في أذهان الأطفال والكبار على حدٍ سواء”.

ولفت مارديني إلى أن “المساعدات الإنسانية تمنع انهيار بعض الخدمات الأساسية في غزة في المرحلة الحالية، إلّا أنها ليست حلاً مستداماً”.

وقال “إنّ جيلاً كاملاً من شباب غزة قد نشأ وهو لا يعرف سوى الحدود المغلقة والجولات المتكررة من الأعمال العدائية. لقد مرّ على أولئك الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً أربع عملياتٍ عسكريةٍ وتصعيداتٍ لا حصر لها، وهُم بحاجة إلى بصيص أمل وإلى مستقبلٍ يتطلعون إليه”.

وأضاف “وقد واجهت الأسئلة ذاتها في القدس اليوم: ما هو مستقبل الشباب الفلسطيني الذي يعيش تحت أطول احتلال عسكري في التاريخ الحديث؟ لديّ إيمانٌ راسخٌ بضرورة إعادة القانون الدولي الإنساني إلى الطاولة لمعالجة الآثار القانونية والإنسانية لسياسات الاحتلال على الفلسطينيين”.

وتابع “إن احترام هذا القانون ليس الدواء الشافي لإنهاء الاحتلال، لكنه يساعد في الحفاظ على مسار التفاوض نحو حلٍّ مستدام. لن يتم حلّ هذا النزاع بسرد بنود اتفاقية جنيف الرابعة، ولكن الامتثال للالتزامات الأساسية سيكون بدايةً جيدةً لما أصبح طريقاً طويلاً ومؤلماً بشكلٍ متزايدٍ نحو السلام”.

وأعلن مارديني أنه وجه نداء أوليا لرفع ميزانية اللجنة الدولية بمقدار 10 ملايين فرنك سويسري (11.1 مليون دولار أمريكي)، لتلبية الاحتياجات الأكثر إلحاحاً في غزة.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في الفترة ما بين 10 و21 مايو/أيار الماضي، عن استشهاد وجرح المئات، وتدمير واسع في الوحدات السكنية والبنى التحتية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.