برج خليفة يحتفل بافتتاح مطعم الشيف التركي بوراك في دبي

admin
أخبار
admin27 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
برج خليفة يحتفل بافتتاح مطعم الشيف التركي بوراك في دبي

أنعكست صورة الشيف التركي الشهير بوراك أوزدمير على برج خليفة في مدينة دبي الاماراتيه , وذلك للاعلان عن افتتاح فرع لمطعمه في دبي , اذ جرى افتتاحه بالتزامن مع عيد الكريسماس وتضمن الاعلان الرسمي عن الافتتاح عرض ضوئي ضخم على برج خليفة .

وبهذه المناسبة نشر الشيف بوراك صورة له وهو أمام البرج باسمه وصورته عبر حسابه على انستقرام , معلق بالقول ” دبي رحبت بي بشكل جميل للغاية , شكرآ لكم “.

كما شارك الشيف الذي يتابعه أكثر من 17 مليون شخص عبر انستقرام سلسلة من الصور ومقاطع الفيديو لولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم أثناء زيارته للمطعم الجديد الذي يحمل اسم ” سي زد أن بوراك ” الواقع في منطقة ( بوليفارد بونيت ) وسط مدينة دبي .

وأظهرت كذلك مقاطع الفيديو قيام الشيخ حمدان بتناول مجموعة من الأطباق خلال زيارته للمطعم، والتي تم طهيها وإعدادها من قبل الشيف بوراك نفسه.

ويُعد الفرع الجديد للمطعم الشرق الأوسطي الجديد أول فرعٍ ل (بوراك) خارج تركيا، إذ يمتلك ثلاثة مطاعم شهيرة في تركيا، ليقرر اختيار دبي في خطوةٍ منه للتوسع خارج تركيا، فيما تحتوي قائمة الطعام الخاصة بالمطعم على أكثر من (150) طبقًا عربيا وتركيا.

يُذكر أن الشيف التركي كان قد وصل إلى دبي منذ عدة أيام، من أجل التمهيد لافتتاح المطعم، نشر خلالها العديد من مقاطع الفيديو له أثناء تواجده في الصحراء، وقيامه بتحضير العديد من الأطباق منها طبق خروف محشي بورق العنب، وهو الطبق الشهير الذي عرف به.

وكان بوراك قد كشف في وقتٍ سابقٍ عن جذوره العربية، إذ جاء من قرية قريبة من “أنطاكيا”، وهي قرية قريبة من الحدود السورية، لافتًا إلى أن جده وجدته يتحدثان العربية ولذلك حرص على تعلمها.

وقال الشيف بوراك في مقابلة له مع تلفزيون “بي بي سي” إنه ينطق العربية كثيرًا كي يجيد تعلمها منوهًا بأن جده من أصل فلسطيني ووالده وعائلته يتحدثون العربية كثيرًا، وأوضح أنه كمواطن تركي لم يكن يمارس التحدث باللغة العربية إلا بعد أن بدأ التعامل مع الكثير من العرب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.