جو بايدن يكشف عن نواياه اتجاه إيران وروسيا والصين

admin
أخبار
admin4 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ 5 أشهر
جو بايدن يكشف عن نواياه اتجاه إيران وروسيا والصين

أعلن جو بايدن الرئيس الامريكي المنتخب , عزمه الالتزام بنهج متعدد الأطراف في السياسة باتجاه ايران وروسيا والصين .

وأِشار جو بايدن الى أن واشنطن يجب عليها في سياق المحادثات حول البرنامج النووي الايراني , العمل على اعادة ” العلاقات الوثيقة مع أوروبا ومنطقة المحيطين الهندي والهادئ ” , مضيف ” هذا يرجع جزئيآ الى أننا سنكون قادرين على اعادة أوروبا الى جانبنا “.

وبشأن ايران , ” لا يمكننا السماح لطهران بوضع أسلحة نووية تحت تصرفها ” , منتقد في الوقت نفسه ادارة دونالد ترامب تجاه ايران .

ولفت في هذا السياق إلى أن “هناك شيء واحد أعرفه على وجه اليقين، لا يمكننا تحقيق ذلك بمفردنا. وبالتالي، في حل القضايا المتعلقة ليس فقط بإيران، ولكن أيضا روسيا والصين وعدد من الدول الأخرى، نحتاج إلى أن نكون أعضاء في مجموعة أكبر”.

وفي وقت سابق، تحدث بايدن لصالح العمل من أجل عودة الولايات المتحدة إلى قائمة المشاركين في خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني.

ورأى في هذا الشأن أن الاتفاق الذي يضبط التطوير النووي الإيراني هو “أفضل أداة لضمان الاستقرار في المنطقة”.

وتطرق بايدن إلى حادثة اغتيال الفيزيائي النووي محسن فخري زاده، مشيرا إلى أنه لا يزال مبها كيف سيؤثر ذلك على نواياه في استئناف مشاركة واشنطن في الاتفاق النووي مع طهران.

وأجاب الرئيس المنتخب عن سؤال حول مدى صعوبة مثل هذه الخطة بالقول: “بصراحة، من الصعب تحديد مدى صعوبة ذلك”.

وأكد في حديثه عن المشاورات مع إيران أن المفاوضات: “ستكون صعبة ومعقدة. ليس لدي أوهام في هذا الشأن”.

وبشأن الصين، قال بايدن إنه لا يرى ضرورة في اتخاذ إجراء ضدها بسبب المزاعم بأن سلطات هذا البلد لم تمنع انتشار الفيروس التاجي.

وقال في هذا الشأن: “نهج الرئيس (دونالد ترامب) تجاه الصين جاء بنتائج عكسية”، لافتا إلى أن “الهدف ليس معاقبتهم على فيروس كورونا، ولكن الإصرار على التزامهم بالمعايير الدولية المعمول بها”.

وأوضح الرئيس الأمريكي المنتخب أن موقف واشنطن فيما يتعلق ببكين يجب أن يتركز على التالي: “إذا التزمتم بالقواعد، فسنلعب معكم، وإلا فلن نفعل”.

وادعى بايدن أن الصين تسعى إلى سرقة “أسرار الدولة” والتقنيات المتطورة الأمريكية، مشددا على ضرورة “أن يعوا بأننا سنرد”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.