واللا العبري : جيش الاحتلال لا يزال يعاني من جراحه جراء كشف القوة الخاصة في خانيونس قبل عامين

admin
أخبار
admin15 يناير 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر
واللا العبري : جيش الاحتلال لا يزال يعاني من جراحه جراء كشف القوة الخاصة في خانيونس قبل عامين

قال المحلل العسكري والأمني لموقع واللا العبري , أمير بوخبوط , ” انه بعد مرور عامين على أكتشاف القوة الاسرائيلية المتسللة في خانيونس جنوب قطاع غزة , لا يزال الجيش الاسرائيلي يلعق جراحه بسبب تلك الحادثة “.

وأضاف المحلل , في نوفمبر 2018 تم الكشف عن عملية سرية لوحدة العمليات الخاصة التابعة للجيش الاسرائيلي في مدينة خانيونس , قتل فيها المقدم (م) .. عملية من هذا النوع كانت مصممة لدرء التهديدات وتحسين موقع الجيش الاسرائيلي في الحرب , أحيانا يستغرق الخروج من مثل هذا الحدث سنوات “.

وتابع المحلل قوله ” ان اسرائيل تعلم ان من يعتمد فقط على القتال عبر الروبوتات أو القصف الجوي سيخسر الحرب “.

ولفت الى ان خلال السنوات الاخيرة نجحت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس بالتعاظم في قطاع غزة .

ووفق لبوخبوط فان احد المهام الرئيسية للجيش هي عدم السماح بادخال مكونات حساسة الى قطاع غزة للحيلولة دون قيام كتائب القسام من تصنيع الاسلحة المتقدمة .

وحول التهديد الايراني لاسرائيل , قال أن المتوضع الايراني في سوريا يعتبر التهديد الاكبر امام الجيش الاسرائيلي في الوقت الحالي

وفي سياق اخر  قال المحلل أن من السيناريوهات التي يخشاها الجيش هو خروج الولايات المتحدة من العراق ما يدفع ايران بفرض سيطرتها الكلية على العراق .

وأضاف: “الإيرانيون لم يختفوا من سوريا كما زعم وزير الجيش السابق نفتالي بينت، كما أنهم لا يزالون يسعون للانتقام لاغتيال سليماني وزاده”.
وبحسب بوخبوط فإن اغتيال سليماني أثر على سلوك إيران في الشرق الأوسط أكثر من أي حدث آخر، حيث يصنف سليماني في مجتمع المخابرات الإسرائيلية على أنه الشخصية رقم واحد في زعزعة استقرار المنطقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.